لعبة FIFA 18 واستكمال مشوار النجاح لأساطير كرة القدم

لعبة FIFA 18

عندما تم إختيار البرتغالي "كريستيانو رونالدو" ليكون نجم غلاف لعبة كرة القدم FIFA 18 أعرب نجم نادي ريال مدريد عن امتنانه لاختياره من قبل EA Sports ليصبح النجم الأول في إصداره هذا العام بصفته أبرز لاعب في العالم في الوقت الراهن بعد عدة سنوات احتل فيها منافسه اللدود "ليونيل ميسي" غلاف اللعبة منفردا، نجاح آخر يضاف لسجل اللاعب البرتغالي رغم أن الأمر لا يبدو بمثل تلك الأهمية، ولكن التواجد على غلاف أكثر لعبة رياضية نجاحا وانتشارا كل عام يعد إنجازا آخر يضاف لسجل أي لاعب ويرفع من أسهمه في بورصة اللاعبين بدرجة كبيرة بصفته أحد أبرز نجوم اللعبة في الفترة الحالية.

وجود "رونالدو" على الغلاف الرسمي للجزء الجديد من سلسلة FIFA جاء بعد أكثر من 24 عام من الإصدارات المختلفة التي احتفت السلسلة خلالها بأساطير كرة القدم، بدءا من أول جزء في مسار السلسلة الصادر عام 1994 بعنوان FIFA International Soccer والذي قدم للاعبين النجم الإنجليزي David Platt واللاعب البولندي Piotr Świerczewski، اثنين من أبرز اللاعبين في تلك الحقبة رغم وجود نجوم آخرين أكثر شهرة، ولكن هذا الاختيار لم يكن مستغرب خاصة بعدما ظهرت FIFA Soccer 95 في العام التالي تصدر غلافها الحارس النرويجي Erik Thorstvedt والذي لم يكن ايضا الحارس الأكثر شهرة في تلك الحقبة ولكن على مايبدو أن EA واجهت صعوبات في البدايات من أجل التوقيع مع لاعبين بارزين وهو ما يفسر تلك الاختيارات الغريبة نوعا ما، حتى عندما صدرت FIFA Soccer 96 والتي تباهت من خلال غلافها الرسمي بكونها لعبة كرة القدم الأكثر انتشارا في ذلك الوقت، لم يكن هذا الأمر شفيعا للحصول على أسم مميز على غلاف اللعبة، واكتفت الشركة بالاستعانة بصورة من أحدى المباريات تجمع اللاعب Ioan Sabau ونظيره الويلزي Andy Legg.
منذ بداية إصدار سلسلة ألعاب FIFA في عام 1994 وحتى عام 2002 لم يكن غلاف اللعبة يشهد هذا الإهتمام الذي نراه مؤخرا، حيث اعتمدت EA في تلك الحقبة على صور عشوائية ملتقطة من مباريات مختلفة دون وجود هوية حقيقية للعبة من خلال غلافها، تارة تجد اللاعب الإنجليزي "ديفيد بيكهام" وتارة أخرى تجد مهاجم ارسنال الشهير "دينيس بيركامب"، استمر هذا الأمر حتى جاءت FIFA 2003 بغلاف مميز مازلت اتذكر تفاصيله حتى اللحظة، حينما تعاقدت شركة النشر مع مجموعة من أبرز نجوم اللعبة في ذلك الوقت مثل "إدغار ديفيدز" و"ريان جيجز" و"روبرتو كارلوس" وظهروا جميعا في صورة واحدة بشكل مميز، نجاح FIFA 2003 على كافة المستويات ساهم في زيادة الاهتمام بتسويق اللعبة والتعاقد مع أسماء أكثر شهرة للظهور على غلاف اللعبة، وفي العام التالي ظهر 3 لاعبين على غلاف اللعبة أيضا أبرزهم الفرنسي "تيري هنري" وكذلك في لعبة FIFA 2005 التي تصدر غلافها "باتريك فييرا".

في عام 2006 شهد تصميم غلاف ألعاب FIFA تغيير جديد بالاعتماد على اثنين من اللاعبين فقط، ولم يكن هناك أسماء أشهر من الساحر البرازيلي "رونالدينهو" والفتى الذهبي الإنجليزي "واين روني" محتكرا غلاف اللعبة في 4 إصدارات متتالية بدأت مع FIFA 2006 وانتهت مع لعبة FIFA 2009، ومع تراجع مستوى "رونالدينهو" وابتعاده عن الأضواء استمر تواجد "روني" على غلاف اللعبة لثلاث سنوات أخرى مع الاستعانة بلاعبين اخرين في الخلفية، ليصبح اللاعب الأشهر في تاريخ السلسلة والأكثر تواجدا على غلافها في مجموعة إصدارتها البالغ 24 جزء.
وبما أن ألعاب FIFA أصبحت الأنجح في تاريخ ألعاب كرة القدم والأكثر شهرة وشعبية في السنوات الأخيرة، كان لابد أن يتصدر الغلاف دوما أبرز لاعب في العالم في وقت إصدار اللعبة، ولذلك احتل الأرجنتيني "ليونيل ميسي" غلاف اللعبة في 4 إصدارات متتالية بدأت من FIFA 13 وأنتهت مع FIFA 16 قبل أن تقرر EA اتباع أسلوب دعائي مختلف مع غلاف FIFA 17 من خلال إشراك اللاعبين أنفسهم في اختيار نجم الغلاف، حيث تم تحديد مجموعة من الأسماء للاختيار من بينها ونجح الألماني "ماركو رويس" في الفوز بالتصويت وظهر وحيدا بقميص "بروسيا دورتموند" على الغلاف.
الفترة الأخيرة شهدت تألق كبير للبرتغالي "كريستيانو رونالدو" بفوزه ببطولة الأمم الأوروبية مع منتخب البرتغالي ودوري أبطال أوروبا مع "ريال مدريد" في آخر دورتين، ولذلك يعد اللاعب البرتغالي الأسم الأبرز في عالم الساحرة المستديرة مؤخرا، ليستكمل نجاحه يتصدر غلاف FIFA 18 الصادرة مؤخرا والحصول على إصدارة خاصة تحمل اسمه لأول مرة في تاريخ السلسلة.

وعلى ما يبدو أن التعاقد مع "رونالدو" لم يكن مقتصرا على غلاف اللعبة فقط، حيث يظهر اللاعب في جميع قوائم اللعبه تقريبا بما في ذلك طور اللعب الأشهر Ultimate Team، خاصة عند التطرق لمنافسات FUT Champions الأسبوعية ستجد صورة اللاعب تتصدر المشهد، أما إذا قررت التطرق للـPacks التي تمكنك من الحصول على لاعبين وعقود بطريقة عشوائية، ستجد اللاعب ايضا يتصدر أغلى الحزم المتاحة للشراء، ناهيك عن كونه اللاعب الأقوى في إصداره هذا العام متفوقا على "ميسي" الذي احتكر هذا الموقع لفترة طويلة حتى في السنوات التي كان يفوز فيها اللاعب البرتغالي بالكرة الذهبية بصفته أفضل لاعب في العالم.
FIFA 18 لم تهتم بالمظهر وطريقة التقديم فقط، وإنما شملت العديد من المميزات الجديدة أبرزها نمط اللعب Squad Battles والذي يتيح للاعبين التنافس سويا في نمط Ultimate عن طريق مواجهة فرق مختارة من تشكيلات اللاعبين أنفسهم، ولكن يتحكم فيها الذكاء الإصطناعي وبحسب النتائج التي يحققها اللاعب في تلك المباريات التي تتجدد يوميا يحصل على نقاط تضعه في ترتيب معين في قائمة تضم جميع اللاعبين بلا استثناء، ويحصل على أفضل جوائز من يتمكن من التواجد في القمة وتحديدا أول 100 مركز.
قدمت اللعبة ايضا موسم ثاني من قصة اللاعب "اليكس هانتر" وهذه المرة شهدت الأحداث تنوع أكثر وأحداث تفاعلية أفضل وظهور العديد من نجوم اللعبة في سيناريو معد بدقة ومشاهد سينمائية ممتعة لا تشعر المستخدم بالمماطلة إطلاقا، كذلك كان هناك تحسينات عديدة على نمط Career كالقدرة على لقاء أبرز نجوم الكرة العالمية لإجراء مفاوضات معهم وجه لوجه وإقناعهم بالانضمام لناديك وبذلك تستمر سلسلة FIFA في تقديم المزيد من المحتويات المميزة والمنافسات المشتعلة التي تجعلها في صدارة ألعاب هذا النوع دون منافسة تذكر في الفترة الأخيرة على مستوى المبيعات والانتشار بشكل سنوي.
لمزيد من المعلومات حول لعبة FIFA 18... اضغط هنا

Game advertisements by <a href="http://www.game-advertising-online.com" target="_blank">Game Advertising Online</a> require iframes.