ألعاب RPG منعت في عالمنا العربي

صناعة الألعاب حالها كحال أي صناعة أخرى، يتطرق دوماً للعديد من القضايا الشائكة التي تواجه انتقادات لاذعة في مجتمعنا العربي مثل الإباحية أو المخدرات أو العقائد الدينية المتطرفة، أو الألعاب الرقمية التي تزيد العنف وتستخدم الكلمات النابية... دعونا نتعرف على تلك الألعاب التي تسببت بمشكلات كبيرة في العالم العربي مما أدى لمنعها في كثير من الدول.

حياة العصابات في GTA

عالمنا العربي

نشأت سلسلة GTA في تسعينيات القرن الماضي، وتعلق بها الكثير رغم إنها كانت لعبة بدائية تقوم على الاشتراك في إحدى العصابات بالمدينة ومحاربة منافسيك من العصابات الأخرى والقضاء عليهم، اللعبة تميزت بالمتعة وقتها كون أسلوب اللعب بسيطاً ويقوم على القتل وسرقة السيارات، مع تقدم التقنية زادت جودة الرسومات وبدأنا نرى الخمور والمخدرات وعمليات القتل والاغتيال، حتى أن اللعبة تعرضت للنقد في الدول الغربية، فما بالك بعالمنا العربي! ازداد الأمر تعمقاً في عالم الجريمة مع كل جزء جديد مما أدى لحصول اللعبة على تقييم عمري لمن فوق الـ18عام فقط، ومنع منها أكثر من إصدار في دول عربية عديدة.

جحيم دانتي في Dante's Inferno

عالمنا العربي

في البداية يجب توجيه الشكر لشركة EA لمنعها إصدار اللعبة في الشرق الأوسط حفاظاً على مشاعر العرب نظراً لتطرق اللعبة للمعتقدات الدينية.احتوت على أحداث وألفاظ مشينة وكان لا بد من منعها في العالم العربي نظراً لأن اللاعبين لن يتقبلوا أحداث تسخر من معتقداتهم.

الحقائق الزائفة في Medal of Honor

عالمنا العربي

كعادة ألعاب التصويب التي تتطرق لأحداث واقعية، يتم تقديم الجيش الأميركي بدور المنقذ للبشرية والمحارب للإرهاب في كل مناطق العالم من أجل أن يعم السلام الكرة الأرضية، ورغم تأكيد شركةEA أن أحداث الجزء الأخير من سلسلة Medal of Honor يتسم بالواقعية الشديدة حيث أن العمليات التي تواجدت في اللعبة مقتبسة من عمليات حقيقية للجيش الأميركي، إلا أن اللعبة واجهت نقداً شديداً في عالمنا العربي حيث يتوجب على اللاعبين في معظم مراحل اللعبة القضاء على العراقيين الذين تم تشبيههم بالإرهابيين ناهيك عن عمليات أفغانستان.

نهاية العالم في Darksiders

عالمنا العربي

قصة اللعبة تتحدث عن فناء البشرية بسبب انعدام التوازن بين الخير والشر، والمتهم الرئيسي في هذه الأحداث هو بطل اللعبة War أحد الفرسان الأربعة الخالدين الذي يحصل على فرصة للعودة للأرض مرة أخرى لإثبات براءته، فيشق طريقه مواجهاً الملائكة والشياطين ومدمراً كل من يقف في طريقه، اللعبة تعرضت لنهاية العالم وأظهرتها بشكل ساخر، حيث استطاع الفارس أن ينتقم من الجميع دون أن يستطع أحد إيقافه، وأدى ذلك في النهاية لمنع اللعبة رسمياً في دولة الإمارات العربية المتحدة.

Game advertisements by <a href="http://www.game-advertising-online.com" target="_blank">Game Advertising Online</a> require iframes.